وزيرة العدل النمساوية تزور المعهد القضائي وتلتقي طلبة قضاة المستقبل

التاريخ: 
31 أيار 2010
   اطلع معالي وزير العدل أيمن عودة نظيرته النمساوية كلوديا بانديون اورتز على خطط وزارته في تأهيل قضاة منذ المراحل الاولى والنهوض بقدراتهم من خلال البرنامج الطموح الذي ينفذه الاردن ويسمى "قضاة المستقبل". وبين عودة خلال لقائه والوزيرة النمساوية اليوم الاحد عددا من طلبة قضاة المستقبل في المعهد القضائي المراحل التي يمر بها قضاة المستقبل وعبر عدة مسارات سواء وهم على مقاعد الدرس أو من خلال أبتعاثهم للحصول على درجة الماجستير خارج أو عبر البرامج التدريبية في المعهد القضائي. واشاد عودة بالعلاقات التي تجمع الاردن والنمسا والتي تطال المجالات كافة وعلى مستوى قيادتي البلدين. من جهتها عرضت الوزيرة النمساوية بحضور السفير النمساوي في عمان والوفد القضائي المرافق لها تجربة بلادها في مجال تأهيل القضاة والمحامين، مبينة انها لا تختلف كثيرا عما يتم في الاردن في هذا المجال. وأكدت في معرض ردها على اسئلة قضاة المستقبل أهمية مكافحة الجرائم الاقتصادية والتي تعد من أكبر الجرائم على المستوى الدولي الامر الذي يتطلب تعاونا عالميا للحد من تأثيراتها السلبية على الدول مبينة في هذا السياق ضرورة ان يلم طلبة الحقوق وقضاة المستقبل بجميع الجوانت المتعلقة في هذا الموضوع. وحول المواصفات اللازمة للمرأة لتكون قاضية ناجحة بينت في ردها على احدى الطالبات من قضاة المستقبل ومن وحي تجربتها كقاضية متخصصة في الشؤون الاقتصادية في بلادها اكدت أهمية ان تتمتع القاضية بشخصية قوية، وان يكون لديها شعورا عاليا بالمسؤولية وأن تتخذ القرارات بقوة وحزم. من جانبه عرض مدير المعهد القضائي القاضي منصور الحديدي آلية عمل المعهد والدورات المتخصصة التي يعقدها للقضاة والمحامين ولعدد من المعنيين في العملية القضائية مثل المدعين العامين ومساعدي القضاة وغيرهم بهدف زيادة خبرات وقدرات المعنين.